الأربعاء، 16 سبتمبر، 2009

أثر استخدام الوسائط الفائقة في تدريس الجغرافيا على تنمية بعض المفاهيم والتفكير الاستدلالي لدى طلاب الصف الأول الثانوي

أثر استخدام الوسائط الفائقة في تدريس الجغرافيا على تنمية بعض
المفاهيم والتفكير الاستدلالي لدى طلاب الصف الأول الثانوي
ملخص رسالة ماجستير
اسم الباحث: حارص عبدالجابر عبداللاه عمار
الدرجة العلمية : ماجستير
القسم التابع له : مناهج وطرق تدريس الدراسات الاجتماعية " جغرافيا "
اسم الكلية : كلية التربية بسوهاج
الجامعة : جامعة جنوب الوادي
سنة المنح : 2006 م
مقدمة :
يُعد التعلم الذاتي والتعلم بواسطة الكمبيوتر من الاتجاهات التربوية الحديثة التي ينادى بها المربون بغرض مواجهة الفروق الفردية والاستمرارية في التعلم .وتعتبر الوسائط الفائقة من المستحدثات التربوية التي تساعد على التعلم الذاتي بواسطة الكمبيوتر ,حيث أنها تحتوى على العديد من الميزات والخصائص التي تساعد الطالب على حرية التعلم بقدر إمكاناته وقدراته , وتوفر له كل ما يحتاج إليه من وسائل تعليمية مثل النص والصوت والصور والخرائط والرسوم البيانية ولقطات الفيديو بطريقة مدمجة ,مع توفيرها للروابط التي تساعد على ترتيب مفاهيم المادة المتعلمة بطريقة هرمية تسهل للمتعلم تعلمها . وبالنظر إلى مادة الجغرافيا بالصف الأول الثانوي نجداها تواجه كماً من الصعوبات والمشكلات التي تحتاج إلى العديد من الدراسات والبحوث للوقوف على أسبابها , مثل تدنى مستوى المفاهيم والتفكير الاستدلالي لدى الطلاب , وعدم استخدام الأساليب والبرمجيات الحديثة ,لذا كانت الحاجة ماسة لإجراء دراسة في هذا المجال للتعرف على إمكانية استخدام الوسائط الفائقة في تدريس الجغرافيا بالمرحلة الثانوية وأثرها على تنمية بعض المفاهيم والتفكير الاستدلالي .
مشكلة البحث :
يمكن تلخيص مشكلة البحث فى السؤال الرئيس التالى :
" ما أثر استخدام الوسائط الفائقة في تدريس الجغرافيا على تنمية بعض المفاهيم و التفكير الاستدلالي لدى طلاب الصف الأول الثانوي"؟ .
يتفرع من هذا التساؤل الأسئلة الفرعية التالية : -
1- ما التصور المقترح لأعداد فصلى الدراسة باستخدام الوسائط الفائقة في تدريس الجغرافيا بالصف الأول الثانوي ؟
2- ما أثر استخدام الوسائط الفائقة في تدريس الجغرافيا على تنمية بعض المفاهيم لدى طلاب الصف الأول الثانوي ؟
3- ما أثر استخدام الوسائط الفائقة في تدريس الجغرافيا على تنمية التفكير الاستدلالي لدى طلاب الصف الأول الثانوي ؟
حدود البحث :
يقتصر هذا البحث على الآتي :
1 – إعادة صياغة فصلى "البيئة ,والأخطار التي تهدد البيئة" المتضمنة في مقرر الجغرافيا للصف الأول .
2- مجموعة من طلاب الصف الأول الثانوي بإحدى مدارس محافظة سوهاج للعام الدراسي 2005/2006 م.
3 – اقتصرت المتغيرات التي تم قياسها على :- تنمية بعض المفاهيم الجغرافية في مستويات التذكر و الفهم و التطبيق.- تنمية التفكير الاستدلالي بشقيه (الاستنباطي / الاستقرائي ) .
منهج البحث :
يعتمد البحث الحالي على المنهج شبه التجريبي لأنه يتلاءم مع طبيعته و أهدافه .
مواد وأدوات البحث :
تتمثل مواد وأدوات البحث فيما يلي :
1 – برمجية مقترحة وفق خصائص الوسائط الفائقة تقتصر على فصلى الدراسة .
2 – دليل إرشادي للمعلم : في تدريس فصلى الدراسة باستخدام البرمجية المقترحة وفق خصائص الوسائط الفائقة.
3 – دليل إرشادي للطالب : في فصلى الدراسة باستخدام البرمجية المقترحة وفق خصائص الوسائط الفائقة.
4 - اختبار تحصيل : يهدف إلى قياس التحصيل المعرفي لبعض المفاهيم الجغرافية في فصلى الدراسة لدى طلاب العينة في مستويات التذكر و الفهم و التطبيق .
5 – اختبار التفكير الاستدلالي بشقية (الاستنباطي والاستقرائي) .
خطة البحث :
لتحقيق أهداف البحث و الإجابة عن تساؤلاته و اختبار صحة فروضه تم اتباع الإجراءات التالية :
أولا : الإطار النظري :
1 - إجراء دراسة مسحية للبحوث والدراسات السابقة والكتابات النظرية المتعلقة بالوسائط الفائقة بهدف الاستفادة منها في الإطار النظري و تصميم البحث الحالي و وضع التصميم التجريبي المناسب .
2– دراسة نظرية عن :
أ- الوسائط الفائقة : تاريخها , ومفهومها ,و أنواعها ,و مكوناتها, وخصائصها و تطبيقاتها , و علاقتها بتعليم و تعلم الجغرافيا .
ب- المفاهيم الجغرافية من حيث تعريفها ,و أهميتها ,و تصنيفها ,و خصائصها,و تكوينها ,وتنميتها , وأساليب تعلمها ,وعلاقتها بالوسائط الفائقة.
ج- التفكير الاستدلالي من حيث ماهيته , و أنوعه ,و أهميته ,و العوامل التي تسهم في تنميته , وعلاقته بتدريس الجغرافيا وبالوسائط الفائقة.
ثانيا : الإطار التجريبي :
1- تحليل فصلى "البيئة ,والأخطار التي تهدد البيئة " لاستخراج قائمة المفاهيم الجغرافية المتضمنة فيهما و تحديد الدلالة اللفظية لها بالرجوع إلى الكتب المتخصصة و عرضها على مجموعة من المحكمين لضبطها والتأكد من صلاحيتها ,وحساب صدقها و ثباتها .
2- إعادة صياغة فصلى "البيئة ,والأخطار التي تهدد البيئة " في شكل برمجية تعليمية وفقاً لخصائص الوسائط الفائقة في ضوء هدف و طبيعة البحث وعرضها على مجموعة من المحكمين للتأكد من صلاحيتها .
3- إعداد دليل إرشادي للمعلم لاستخدام البرمجية ,وعرضة على مجموعة من السادة المحكمين للتأكد من صلاحيته .
4- إعداد دليل إرشادي للطالب لاستخدام البرمجية,وعرضة على مجموعة من السادة المحكمين للتأكد من صلاحيته .
5- إعداد اختبار تحصيلي لفصلي "البيئة ,والأخطار التي تهدد البيئة" ,وعرضه على السادة المحكمين وضبطه إحصائياً .
6- إعداد اختبار التفكير الاستدلالي بشقيه "الاستنباطي/الاستقرائي" لنفس الفصلين ,وعرضه على السادة المحكمين وضبطه إحصائياً.
7- إجراء تجربة استطلاعية لضبط أدوات البحث ,ولتطبيق البرمجية على مجموعة من طلاب الصف الأول الثانوي وذلك بهدف معرفة نقاط الضعف و المشكلات التي يمكن مصادفتها أثناء التجربة الأساسية ,وضع البرمجية المصوغة وفق خصائص الوسائط الفائقة في صورتها النهائية .
8- اختيار مجموعتي البحث من طلاب الصف الأول الثانوي تقسم إلى :أ‌- مجموعة تجريبية .ب‌- مجموعة ضابطة .
9- تطبيق أدوات التقويم قبلياً على مجموعتي البحث .
10- تدريس فصلى الدراسة باستخدام البرمجية المصاغة وفق خصائص الوسائط الفائقة للمجموعة التجريبية ,بينما تدرس المجموعة الضابطة نفس الفصلين بالطريقة المعتادة .
11- تطبيق أدوات التقويم بعدياً .
12- تحليل البيانات والنتائج باستخدام الأساليب الإحصائية المناسبة .
13- تقديم التوصيات والمقترحات المناسبة في ضوء نتائج البحث .
نتائج البحث :
من خلال الدراسة التجريبية تم التوصل إلى النتائج التالية :نتائج اختبار التحصيل :
- يوجد فرق دال إحصائيا عند مستوى ( 01, 0) بين متوسطي درجات طلاب المجموعة التجريبية وطلاب المجموعة الضابطة في التطبيق البعدي للاختبار التحصيلى لصالح طلاب المجموعة التجريبية .
نتائج اختبار التفكير الاستدلالي : يوجد فرق دال إحصائيا عند مستوى ( 01, 0) بين متوسطي درجات طلاب المجموعة التجريبية وطلاب المجموعة الضابطة في التطبيق البعدي لاختبار التفكير الاستدلالي لصالح طلاب المجموعة التجريبية।
للمزيد من البحوث عليك بزيارة الرابط التالي
http://drkhaledomran.egyscholars.com/forum/index.php
وكذلك الرابط التالي
http://www.drkhaledomran.egyscholars.com/index.htm
وأيضا هذا الرابط
http://www।drkhaledomran.egyscholars.com/dr_kaledomran_myresearches.htm

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق