الخميس، 24 سبتمبر، 2009

ملخص رسالة دكتوراه : مطالب استخدام التعليم الإلكتروني لتدريس الرياضيات بالمرحلة الثانوية


عنوان الدراسة :
مطالب استخدام التعليم الإلكتروني لتدريس الرياضيات
بالمرحلة الثانوية من وجهة نظر الممارسين والمختصين
. * ـ إعداد : محمد بن صنت بن صالح الحربي .
* ـ جامعة أم القرى - كلية التربية - قسم المناهج وطرق التدريس 1427هـ .
ـ مشكلة الدراسة :
تحددت مشكلة الدراسة بالسؤال التالي :مامطالب استخدام التعليم الإلكتروني لتدريس الرياضيات في المرحلة الثانوية من وجهة نظر الممارسين والمختصين ؟
ـ أهداف الدراسة :
تحددت أهداف الدراسة فيما يلي :
1- تحديد مطالب استخدام التعليم الإلكتروني اللازم توافرها في كل من : (منهج الرياضيات في المرحلة الثانوية ، معلم الرياضيات للمرحلة الثانوية ، البيئة التعليمية) من وجهة نظر المختصين .
2- التعرف على درجة أهمية وتوافر مطالب استخدام التعليم الإلكتروني في كل من : (منهج الرياضيات في المرحلة الثانوية ، معلم الرياضيات للمرحلة الثانوية ، البيئة التعليمية) من وجهة نظر الممارسين .
3- التعرف على مدى وجود اختلاف بين درجة أهمية ودرجة توافر مطالب استخدام التعليم الإلكتروني من وجهة نظر الممارسين للكشف عن واقع ممارسة التعليم الإلكتروني .
4- التعرف على مدى وجود فروق بين استجابات عينة الدراسة .
* ـ منهج الدراسة وعينتها وأدواتها :
إتبعت الدراسة المنهج الوصفي وتكونت عينتها النهائية من (86) مختصاً و (30) ممارساً (معلماً) واستخدمت الاستبانة أداة لجمع البيانات اللازمة للإجابة على أسئلة الدراسة (استبانة موجهة للمختصين وأخرى موجهة للممارسين) ،
ولغرض التحليل الإحصائي تم استخدام الأساليب الإحصائية التالية :
التكرارات والنسب المئوية - المتوسط الحسابي والانحراف المعياري - اختبار – (ت) أو بديله ( مان وتني ) - اختبار تحليل التباين الأحادي واختبار شيفيه ومعامل ألفا كرونباخ لقياس ثبات أداة الدراسة .
* ـ وجاءت أهم نتائج الدراسة على النحو التالي :
1- جميع مطالب المنهج الإلكتروني (تخطيطاً وتنفيذاً وتقويماً) الواردة في أداة هذه الدراسة تعتبر مطالباً لازمة لتخطيط وتنفيذ وتقويم المنهج الإلكتروني ، حيث بلغ المتوسط الحسابي العام لدرجة موافقة المختصين عليها (4 . 45) وبدرجة عالية جداً .
2- جميع مطالب إعداد المعلم وتدريبه الواردة في أداة هذه الدراسة تعتبر مطالباً لازمة ، حيث بلغ المتوسط الحسابي العام لدرجة موافقة المختصين عليها (4.37) وبدرجة عالية جداً .
3- جميع مطالب البيئة التعليمية الواردة في أداة هذه الدراسة تعتبر مطالباً لازمة ، حيث بلغ المتوسط الحسابي العام لدرجة موافقة المختصين عليها (4.57) وبدرجة عالية جداً .
4- بلغ المتوسط الحسابي لدرجة أهمية مطالب المنهج الإلكتروني (تخطيطاً وتنفيذا وتقويماً) (4.17) ، وهذا يدل على أن متوسط أهمية معظم هذه المطالب كان بدرجة عالية ، أما من حيث درجة توافر مطالب المنهج الإلكتروني (تخطيطاً وتنفيذاً وتقويماً) فقد بلغ متوسطها الحسابي ( 3.44) ، وهذا يدل على أن متوسط درجة توافر معظم هذه المطالب كان بدرجة عالية .
5- بلغ المتوسط الحسابي لدرجة أهمية مطالب إعداد المعلم وتدريبه لاستخدام التعليم الإلكتروني (4.04) وهذا يدل على أن متوسط أهمية معظم هذه المطالب كان بدرجة عالية ، أما من حيث متوسط درجة توافرها ، فقد بلغ متوسطها الحسابي (3.32) ، وهذا يدل على أن متوسط درجة توافر معظم هذه المطالب كان بدرجة متوسطة .
6- بلغ المتوسط الحسابي لدرجة أهمية مطالب البيئة التعليمية (4.40) ، وهذا يدل على أن متوسط أهمية معظم هذه المطالب كان بدرجة عالية جداً ، أما من حيث توافر ها فقد بلغ متوسطها الحسابي (3.53) وهذا يدل على أن متوسط درجة توافر معظم هذه المطالب كان بدرجة عالية .
7- عدم وجود اختلافات ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسطات استجابات المختصين في تحديدهم لمطالب استخدام التعليم الإلكتروني تبعاً لمتغير ( التخصص ، سنوات الخبرة ، الجنسية ) .
8- عدم وجود اختلافات ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسطات استجابات المختصين بالتعليم الإلكتروني تبعاً لمتغير التخصص الفرعي إزاء محوري ( مطالب المنهج الإلكتروني ، ومطالب البيئة التعليمية لاستخدام التعليم الإلكتروني ) وكذلك الدرجة الكلية لمطالب استخدام التعليم الإلكتروني ، بينما وجدت اختلافات ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) تبعاً لمتغير التخصص الفرعي بين متوسط استجابات المختصين في التعليم الإلكتروني تخصص (تدريس الحاسب) ، والمختصين في التعليم الإلكتروني تخصص (تكنولوجيا التعليم ) وذلك لصالح تخصص تكنولوجيا التعليم .
9- عدم وجود اختلافات ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسطات استجابات الممارسين في تحديدهم لدرجة أهمية وتوافر مطالب استخدام التعليم الإلكتروني تبعاً لمتغير سنوات الخبرة .وفي ضوء نتائج الدراسة قدم الباحث عدداً من التوصيات لتفعيل التعليم الإلكتروني في تدريس الرياضيات ، واقترح عدداً من الوسائل لتحقيق ذلك ثم قدم بعض الدراسات المقترحة ذات العلاقة بموضوع الدراسة الحالي .
* ـ التوصيات :
في ضوء النتائج التي تم التوصل إليها ، يقدم الباحث بعضاً من التوصيات التي يمكن الأخذ بها من أجل تفعيل استخدام التعليم الإلكتروني في تعليم وتعلم الرياضيات ، وهي على النحو التالي :
1- الإفادة من مطالب المنهج الإلكتروني التي حددت في هذه الدراسة عند تصميم منهج الإلكتروني في الرياضيات .
2- تضمين برامج إعداد وتدريب معلم الرياضيات مقررات كافية تُكسب المعلم الكفايات المحددة بهذه الدراسة واللازمة لاستخدام التعليم الإلكتروني في التدريس استجابة للتطور التقني المتسارع فتقديم مقرر أو مقررين غير كافي في هذا العصر (عصر الانفجار التقني ) إضافة إلى الاهتمام بتدريب المعلمين أثناء الخدمة على استخدام الحاسب والانترنت في تدريس الرياضيات عملياً ، وعدم الاكتفاء بالجانب النظري وذلك من خلال ورش العمل على أن يتخلل فترة التدريب تطبيق داخل الفصول الدراسية .
3- توفير الأجهزة والبرمجيات والبنية التحتية من انترنت ومراكز تطوير تكنولوجي وفرق دعم والمحددة بهذه الدراسة واللازمة لاستخدام التعليم الإلكتروني .
* ـ المقترحات :
يقترح الباحث عدداً من الخطوات الإجرائية التي يرى أن العمل بها قد يسهم في الرقي بمستوى تفعيل التعليم الإلكتروني في تعليم وتعلم الرياضيات ، يمكن حصرها فيما يلي :
1- قيام وحدة الرياضيات بالإدارة العامة للمناهج بوزارة التربية والتعليم وبالتعاون مع الإدارة العامة لتقنيات التعليم بإنتاج مناهج الإلكترونية يتوافر فيها مطالب التنفيذ التي كشفت عنها هذه الدراسة لتسهم في تفعيل استخدام الانترنت في تدريس الرياضيات .
2- إنشاء موقع للرياضيات يرتبط بموقع وزارة التربية والتعليم وتشرف عليه الإدارة العامة للمناهج ( وحدة الرياضيات ) توضع عليه المناهج الإلكترونية المقترحة .
3- تنفيذ مشروع لتحسين مستوى كفايات الحاسب والانترنت لدى الطلاب والمعلمين والمشرفين بإشراف وزارة التربية والتعليم ودعم من القطاع الخاص ، مع ضرورة الاستفادة من المشاريع السابقة ودراسة المعوقات التي واجهتها لمحاولة التغلب عليها والسير وفق خطوات واضحة ومحددة .
4- إقامة دورات تدريبه مكثفة في مراكز التدريب بإدارات التعليم لمعلمي الرياضيات على كيفية استخدام الحاسب الآلي والانترنت في تعليم وتعلم الرياضيات ، وتوجيههم نحو المواقع الخاصة بتعليم الرياضيات ، وحثهم على تصميم الدروس الإلكترونية ووضعها على الشبكة العالمية للمعلومات .
5- تفعيل دور القطاع الخاص في توفير الأجهزة والبرمجيات المتفقة مع المناهج والأسس التربوية لدعم توجه وزارة التربية والتعليم لتطبيق التعليم الإلكتروني .
6- ربط عملية ترشيح المعلمين للدراسات العليا و الإيفاد الخارجي والتدريس المسائي والأعمال الإدارية بالقدرة على استخدام الحاسب والانترنت وخدمات الاتصال بفاعلية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق