الخميس، 18 يونيو، 2009

مصطلحات تعليمية وتربوية

1- استعداد تعليمي : Academic Aptitude
كل ما يختزنه الفرد من إمكانات (Potentials) تتصل بقدرته المستقبلية على التعلم ، أو بقدرته على التحصيل العلمي في موضوع مدرسي بعينه ( كالرياضيات مثلا) . يبني التربويون اختبارات ومقاييس خاصة لتعطي مؤشرات، تتنبأ بأداء الطالب المستقبلي في كل موضوع دراسي.

2- أسلوب التعلم المفضل : Learning Style
الطريقة التي يفضلها الطالب في تعلم موضوع دراسي معين . فبعض الطلاب يفضل أن يأخذ الدرس طابع العرض المرئي ، وبعضهم الآخر يفضل أن يسمع حديثا مباشرا ، وقد يفضل آخرون تنفيذ درس عملي أو خليطا من هذا وذاك . وفي حين يفضل بعض الطلاب التعلم في بيئة واضحة ومحددة ، نجد البعض يفضل الدراسات الحرة . عندما لا يحقق الطالب الاستفادة المتوقعة من الدرس فغالبا ما يكون السبب في ذلك يعود إلى أن طريقة المعلم في عرض الدرس لم تكن تلائم إمكانات الطالب ولاتتوافق مع أسلوبه المفضل في التعلم ، وهذا يتطلب من المعلمين أن يمتلكوا طيفا عريضا من أساليب وطرائق التدريس. تشير البحوث إلى أن تعلمنا يكون في أفضل حالاته عندما تقدم لنا المعلومات بالأسلوب الذي نفضله ، كما تشير أيضا إلى أن أساليبنا المفضلة للتعليم يمكن زيادتها.

3 - انتقال أثر التعلم: Transfer of Learning

استخدام الطالب للمباديء والمفاهيم التي تعلمها في سياق تعليمي ( context ) سابق ليواجه ويحل إشكالا جديد يظهر في سياق موقف تعليمي جديد (30 ).

4- بيئة التعلم : Learning Environment
كل ما يحيط بالطالب في الموقف التعليمي ويؤثر على تعلمه سلبا أو إيجابا. البيئة التعليمية قد تظهر في صورة معنوية: ( تشجيع الطالب وتحفيزه ، الإعلاء من قيمة التعلم ، الاهتمام الشخصي بالطالب) ، وقد تظهر في صورة مادية: ( تنظيم الفصل ، توفر المعينات التدريسية ، تنظيم جلوس الطلاب).


5- تعلم : Learning
عملية داخلية ( internal process ) مستمرة ينتج عنها قيام الفرد بتعديل مستمر في بنيته الذهنية ( cognitive structure ) وفي اتجاهاته ( attitudes ) ، ومعارفه ( Knowledge ) ، ومهاراته ، وذلك نتيجة لتراكم الخبرات المقصودة وغير المقصودة (29 ، 43).

6- تعلم إتقاني : Mastery Learning
نظام ( model ) تعلم يتطلب من المعلم تصميم وتنظيم محتوى التدريس ليضمن أن كل الطلاب أو معظمهم اتقنوا تعلم المحتوى والمهارات المطلوبة قبل أن ينتقل إلى موضوع جديد . الفكرة هنا تفترض أن معظم الطلاب سوف يتقنون تعلم أي محتوى دراسي إذا ما تم تجزئة ذلك الموضوع وتقديمه في خطوات مسلسلة ومنظمة هرميا . والمسلمة التي ينطلق منها هذا النوع من التعلم هو أن يعطي الطالب الوقت والاهتمام الكافيين ليتمكن من إتقان المهارات المستهدفة . في التعلم الإتقاني تستخدم الاختبارات التكوينية التشخيصية لتكشف عن أي خلل في الفهم لدى الطالب. وفي ضوء نتائج تلك الاختبارات التشخيصية يوجه الطلاب الذين أتقنوا موضوع الدرس إلى أنشطة إثرائية أعلى ، في حين يعيد بقية الطلاب دراسة الموضوع بأساليب وطرائق مختلفة ( 39).

7- تعلم استظهاري (الصمي) : Rote Learning
نمط من التعلم يكتسب من خلاله الطالب معلومات ومفاهيم دون أن يتمكن من جعلها جزءا من بنيته الذهنية القائمة ( cognitive structure ) ، ودون أن يجد لها معنى أو تطبيقا عمليا في حياته . بعض أتواع التعلم المبكر له طبيعة صمية ،ومثال ذلك : حفظ أيات قرأنية ، حفظ حروف الهجاء ، حفظ جدول الضرب ، حفظ اناشيد.

8- تعلم بالاكتشاف : Discovery Learning
أسلوب تدريس فاعل يمكن المتعلم من الوصول إلى المعرفة و اكتشاف المفهوم بنفسه ، وذلك من خلال التجريب والتفاعل النشط مع عناصر الموقف التعليمي ، بهذا التصور يكون التعلم بالاكتشاف منبثقا من نظرية بياجيه عن التركيبية – Constructivism - . في هذا النمط من التعلم يتبدل دور المعلم من ملقن للمعلومات وشارح للمفاهيم إلى دور الميسر والموجه أو الوسيط بين المتعلم والمادة التعليمية ( facilitator ) ، فهو _ أي المعلم - يثير الكثير من الأسئلة أمام الطلاب ويشجعهم على البحث وتقصي الإجابة وتحليل وتقويم ما يتوصلون اليه من نتائج . لا يهدف هذا الأسلوب التدريسي إلى تزويد الطالب برصيد معرفي كما هو الحال في أسلوب الإلقاء ( Guided Approach ) وأسلوب التعليم المبرمج ( Programmed Instruction ) . التعلم بالاكتشاف ينمي قدرات الطالب ليتعلم كيف يتعلم . التعلم بالاكتشاف هو تعلم له طبيعة استقرائية.

9- تعلم بالعمل : Learning By Doing
منهج تربوي تعليمي يؤكد على عدم الفصل بين التعلم والعمل . إنه تعلم يتيح للطالب فرصة العمل والممارسة اليدوية ، مستخدما جميع حواسه من أجل تحقيق تعلم أكثر ديمومة وأعظم فائدة .هذا النمط من التعلم هو خلاف التعلم الصمي ( rote learning) والذي يكتفي فقط بتقديم معلومات متناثرة لا يجد الطالب فيها أي معنى أو فائده ، مع بقاء الطالب سلبيا ومتلقيا فقط . التعلم بالعمل يعد صورة من صور التعلم النشط ( أنظر : Active Learning-249 ).

10- تعلم تشاركي : Collaborative Learning
طريقة تدريسية تهيئ للطلاب فرصة العمل الجماعي في مجموعات صغيرة لكي يحققوا هدفا مشتركا ، مفهوم التعلم التشاركي لا يطابق بالضرورة مفهوم التعليم التعاوني ( cooperative learning ) ، فمفهوم التعلم التشاركي يؤكد ضرورة مشاركة كل فرد في العملية التعليمية ، فلا مجال لأن يبقى الفرد سلبيا في مجموعته ينتظر مساعدة تأتيه من زملائه.

11- تعلم تعاوني : Cooperative Learning

استراتيجية تعلم وتعليم تربط بين عمل الفريق ومسئوولية الفرد . طبقا لأسلوب التعلم التعاوني يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة ( في حدود 3-5 طلاب) ، وتعطى لكل مجموعة مشروعا أو مهمة مشتركة ، ويتم تشجيع المجموعة على العمل المشترك لإنجاز ذلك المشروع الذي يعد هدفا مشتركا للمجموعة . وغالبا ما يتم توزيع مهام المشروع على أعضاء المجموعة الواحدة . هذا الأسلوب التدريسي يساعد الطلاب على اكتساب مهارات ثمينة مثل : توزيع المهام ، القيادة ، مسؤولية الفرد عن تعلمه وعن تعلم أعضاء مجموعته ، تعزيز التفاعل الإيجابي بين الطلاب، تطوير مهارات الاتصال والحوار بين الأعضاء ، وإثراء مهارات الطلاب الاجتماعية .يفضل في مثل هذا الأسلوب التدريسي أن يكون أعضاء المجموعة الواحدة متباينين في قدراتهم ( Heterogeneous group ). لقد أثبتت كثير من البحوث أن أسلوب التعلم التعاوني يؤدي إلى تحسن ملحوظ في التحصيل الدراسي للطلاب.ويعد الباحثان ( Johnson, D and Johnson, R., 1999 ) من أهم من بحث في موضوع التعلم التعاوني ( 25 ، 36).


12- تعلم تفاعلي : Interactive Learning
يظهر هذا النمط من التعلم عندما يتحاور ويتواصل مصدر التعلم مع المتعلم مباشرة ، الأمر الذي يؤدي إلى قيام المتعلم بإعادة تشكيل وبناء استجاباته لتتوافق مع الموقف التعليمي ومع حاجاته.فعندما يعلم معلم طالبا واحدا، فهذا التعليم يعد تعلما تفاعليا . من جهة أخرى أسهمت البرامج الحاسوبية وكثير من التطبيقات التكنولوجية الحديثة إلى حد كبير في تطوير مقدرتنا على تقديم تعلم تفاعلي في أي موضوع.ويعد التعليم المبرمج ( Programmed Instruction ) أحد صور التعلم التفاعلي المعروفة.

13- تعلم حركي : Kinesthetic Learning

عملية تعلم وتعليم تفترض أن الطالب يتعلم من خلال تأدية نشاط أوحركات جسمانية ، بدلا من مجرد الإستماع إلى محاضرة أو مشاهدة الأداء . ويعد تأدية الدور ( Role Playing ) أحد صور هذا التعلم . يرى بعض المنظرين أمثال جاردنر أن فهم الفضاء والحركة هو نوع مميز من الذكاء ، أي أن الفرد الذكي يستخدم جسمه أو أجزاء منه لغرض التعلم أو لتأدية مهارات حركية معينة ، أو لبناء منتج معين أو لحل مشكلة. ( ومثال ذلك : حركات الرياضيين ، مؤدي الرقصات ، الجراحون )


14- تعلم خدمي : Service Learning
برامج تربوية تتضمن ادماج بعض قيم المواطنة في التعليم ، يستهدف منهج هذا البرنامج إثراء تعلم الطالب من خلال ربط خبراتهم بالتطوع والخدمة العامة. في بعض المناطق تعد الخدمة العامة شرطا للتخرج ( الولايات المتحدة ).

15- تعلم ذو معنى : Meaningful Learning
هو تعلم يتمثله الطالب في بنيته الذهنية ويتوافق معها ليصبح جزءا من تركيبته العقلية القائمة ( cognitive structure ) ، التعلم يكون ذا معنى عندما يتمكن الطالب من ربطه بالتعلم السابق وتطبيقه في مواقف تعليمية جديدة، أو عندما يستخدمه ليفسر ويترجم ما يمر به من خبرات تعليمية جديدة . التعلم ذو المعنى يقابله التعلم الصمي ( rote learning ) ، والأخير يعتمد فقط على حفظ المعلومات في الذاكرة واستدعاءها .

16- تعلم شبكي : On-line Learning
استخدام شبكة الاتصالات ( الإنترنت أو أي شبكة حاسوبية) لتقديم خبرات وتجارب تعليمية يستفيد منها المتعلمون أينما كانت مواقعهم.لقد اصبح هذه النمط من التعلم أكثر شيوعا في الوقت الحاضر وتعتمد عليه كثير من برامج التعليم ، خصوصا التعليم العالي .

17- تعلم شرطي : Conditional Learning
نمط من أساليب التعلم المعتمدة على النظرية السلوكية.يتعلم الفرد طبقا لهذا الأسلوب من خلال الربط بين سلسلة من المثيرات والاستجابات ( stimulus and response ) ، ولكي يحدث ويتحقق التعلم المستهدف يتم استخدام المكافأة أو الثواب ( reward ) والعقاب ( punishment ) لتعزيز استجابات معينة وتثبيط أخرى ( 30 ).

18- تعلم عرضي : Incidental Learning

مجموعة المعارف والمهارات والاتجاهات التي يتعلمها ويكتسبها الطالب عرضا دون أن يكون هناك أي تخطيط مسبق من قبل المعلم أو المدرسة . كثيرا ما يمر الطالب بمواقف حياتيه لم تكن في حسبان المعلم فتحدث أثرا إيجابيا على تعلمه لا يقل عن أثر التعلم النظامي المقصود.

19- تعلم عن بعد : Distance Learning
يحدث التعلم عن بعد حيثما يكون المعلم والطلاب في مكانين منفصلين ، أنه تعلم يحدث عن بعد من مصدره ، وتلعب الاتصالات والتقنية الحديثة من أقمار صناعية وتلفزيون وفيديو ونظم معلومات وأجهزة حاسوب دورا مهما في نقل هذا التعليم من مصدره إلى المتعلمين في أي مكان من العالم. التعلم عن بعد يعني استخدام كل أساليب التقنية المعاصرة لتمكين المتعلمين في مواقع مختلفة ومتباعدة من هذا العالم من استقبال درس يقدمه معلم في أحد الفصول الدراسية ، ليس فقط استقبال الدرس بل وحتى التفاعل مع المعلم. وتعتبر الجامعة المفتوحة في المملكة المتحدة ( بريطانيا) التي تأسست عام 1969 نموذجا للتعلم عن بعد (42).


20- تعلم فعال: Effective Learning
هو التعلم الذي يؤدي إلى فهم ذي معنى ( Meaningful Learning ) لموضوع الدرس ، إنه التعلم الذي يحدث أثرا قابلا للقياس على سلوك الطالب ، أو على ما يكتسبه من مهارات أو طريقة تفكير.

21- تعلم مؤسس على الاستقصاء : Inquiry-Based Learning

أنشطة تدريسية تعلمية تبدأ غالبا بقيام المعلم بطرح سؤال رئيس مثير ، أو بإثارة مشكلة ، أو بتقصي ظاهرة أو حدث يثير فضول الطلاب واستغرابهم واهتمامهم ويدفعهم للبحث . في مثل هذا النمط من التعلم والتعليم يتوصل الطلاب إلى إجاباتهم من خلال التجريب وجمع وتحليل ما يحصلون عليه من معلومات بقصد الوصول إلى استنتاج منطقى يفسر الظاهرة أو يحل المشكلة. ولكي يحققوا هذا الهدف تجد الطلاب في حالة نشاط ذهني مستمر . التعلم المعتمد على الاستقصاء هو خلاف التعلم الصمي ( rote learning ) ، وفي هذا الأسلوب التعلمي الأخير يكون الطالب سلبيا يكتفي فقط بتلقى واستقبال المعلومات والحقائق من المعلم.

22- تعلم مؤسس على الدماغ : Brain-based Learning

تقوم فكرة هذا الأسلوب من التعلم على أن فرص التعلم تصبح ممكنة التحقق إذا ما تمت في بيئة تعليمية تتناغم وتستجيب للطريقة التي يعمل بها الدماغ. في هذا السياق يشير التربويون إلى أن الدماغ بطبيعته يبحث دائما عن معنى وعن أنماط وأنساق متكررة وعن علاقات. المواقف التعليمية الحقيقية الأصيلة تزيد في قدرة الدماغ على اكتشاف العلاقات بين الأشياء والأنساق القائمة، واستدعاء المعلومات .التعليم المؤسس على الدماغ يفترض أن الدماغ يتسم بالمرونة ...أي أنه يتكيف مع تحديات الموقف التعليمي ومتطلباته ( 13).

23- تعلم مؤسس على شبكة الإنترنت: Web-Based Learning
برامج تعليمية تعتمد على قدرة شبكة الإنترنت الهائلة على توفير معلومات وعرضها وتوفير فرص تعلم متميزة.في معظم المدارس والجامعات أصبحت شبكة الإنترنت مصدرا رئيسا في تحقيق فرص تعلم ثرية.

24- التعلم مدى الحياة : Life-long Learning
التعلم الذي يحتاجه الراشدون ممن تجاوزت أعمارهم ستة عشر عاما في أماكن عملهم أو خارجها، بقصد إثراء أدائهم وتحسين مستوى حياتهم عموما.

25- تعلم معرفي : Cognitive Learning
عملية تعلم عقلية تتضمن تذكر الحقائق والأفكار وتحليلها وفهمها وتطبيقها. لقد اهتم التربويون كثيرا بالكيفية التي يتعلم بها الناس وأصبح لديهم معرفة جيدة في هذا الشأن ، وذلك بفضل ماتم التوصل إليه في مجال علم النفس الإدراكي ( cognitive psychology ) ، وخصوصا في مجال التعلم والتفكير.

26- تعلم نشط : Active Learning
هو نمط من التعلم يمارس فيه الطالب دورا نشطا بقصد كسب ( Acquire ) المعلومات والمفاهيم التي يراد له أن يتعلمها . يتحقق التعلم النشط من خلال قيام الطالب بالتجريب والممارسة اليدوية والحركة، بدلا من مجرد الجلوس على المقعد مستمعا للمعلم أوالانشغال بالقراءة أو تعبئة ورقة التدريبات العملية . في هذا النمط من التعلم يتيح المعلم الفرصة للطالب ليفكر ويمارس العمل ويجرب ويستنتج ويتأمل بعمق في النتائج .يعد اسلوب التعلم البنائي ( Constructivism ) أحد نماذج التعلم النشط (3).


27- تعلم وجداني : Affective Learning
نمط من التعلم يعزز لدى الطالب قيمة الذات ( Self-image ) ، ويؤكد على النمو الصحي للمتعلم في جوانب المشاعر، والقيم ، والتفاعل الاجتماعي ، وبناء الاتجاهات الإيجابية نحو التعلم . التعلم الوجداني يختلف عن التعلم العقلي ( Cognitive Learning ) ، والأخير يعنى بتعلم الحقائق والمفاهيم العلمية المجردة والأفكار.

28- تعليم ابتدائي : Elementary Education

التعليم الابتدائي هو الحلقة الأولى من التعليم العام ، معظم النظم التعليمية تخصص لهذه المرحلة ست سنوات. في هذه المرحلة التعليمية يتم التركيز على المهارات الأساسية ( القراءة والكتابة والحساب)، إضافة إلى القيم المجتمعية الأساسية ( التعاون ، احترام الكبار ، الرحمة والعطف، احترام القانون..الخ) ، وفي هذه المرحلة يتم أيضا تعليم الطالب بعض العادات الصحية والإجتماعية المهمة ، كما يتم تعزيز قيم المواطنة والانتماء . يتم غالبا تجزئة التعليم الإبتدائي إلى مرحلتين : المرحلة الأولية ( Primary ) وتشمل الصفوف الأول والثاني والثالث ، والمرحلة الابتدائية العليا ( Upper Elementary ) وتشمل الصفوف الرابع والخامس والسادس . ويترتب على هذا التقسيم إختلاف في طبيعة المنهج وأساليب توصيله ، بل وحتى في برامج إعداد وتدريب معلم المرحلة الإبتدائية.

29- تعليم أساسي : Basic Education
هو الحد الأدنى من المهارات والمعرفة والقيم التي لا يسع أي مواطن الجهل بها. إنه تعليم تقدمه الدولة مجانا لكل مواطنيها، وفي كثير من الدول يعد هذا النوع من التعليم إلزاميا . التعليم الأساسي يهيئ المواطن للمشاركة في برامج التنمية ويجعله قابلا للتدريب والتعليم المستقبلي في مجالات ومهارات أكثر تعقيدا .ويعد تعلم القراءة والكتابة والحساب واستخدام مبادئ الحاسوب والمعرفة بأصول وأساسيات الدين الإسلامي واللغة العربية وتعزيز الانتماء الوطني من أهم مكونات التعليم الأساسي في المملكة العربية السعودية. يسمى المنهج المستخدم في تقديم التعليم الأساسي بالمنهج الوطني ( National Curriculum ).


30- تعليم إلزامي : Compulsory Education
تسن بعض الدول قوانين تلزم بموجبها مواطنيها بضرورة الانتظام في التعليم العام. وتختلف النظم التعليمية فيما ببينها في بداية ونهاية السن الإلزامية للتعليم ، وتتراوح هذا الفترة غالبا بين 5 سنوات و 16 سنة. في بعض الدول يتم أحيانا اللجوء للمحكمة لإجبار أولياء أمور الطلاب على إحضارهم للمدرسة.

31- تعليم الصم : Deaf Education
أحد أنماط التعليم الخاص ، وهو تعليم موجه للطلاب الذين يعانون من إعاقة جزئية أو تامة في السمع. ظهر حديثا توجه يقضي بدمج ( Mainstreaming , inclusion ) تلك الفئة وغيرها من فئات الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة مع الطلاب العاديين . في هذا النوع من التعليم يتم استخدام أساليب ومعينات تدريسية خاصة تمكن كل فرد من هذه الفئة من الحصول على التعلم الذي يستثمر أقصى طاقاته الكامنة.

32- تعليم العلوم : Science Education
مجموعة برامج تربوية تتمحور حول تطوير أساليب تعلم وتعليم العلوم. ظهر في الولايات المتحدة مجموعة من المؤسسات التربوية التي تعني بتطوير برامج تعليم العلوم ، منها :
American Association for the Advancement of Science ( AAAS) ، National Science Teaching Association (NSTA)
National Science Foundation (NSF)
.
تعليم العلوم هو أحد فروع التربية الذي لقي في الولايات المتحدة الأمريكية دعما وزخما كبيرا ، خصوصا بعد أن أطلق الاتحاد السوفيتي أول مركبة فضائية في الفضاء في عام 1957.

33- تعليم العلوم بالممارسة : Hands-On Science Teaching

أسلوب تعلم ( وأسلوب تعليم أيضا ) يؤكد إتاحة الفرصة للطلاب ( فرادى أو جماعات ) ليتعلموا العلوم من خلال الممارسة اليدوية والتعامل الذهني النشط مع المجسمات والخامات والمواد التعليمية التي لها علاقة بالموضوع المراد لهم أن يتعلموه ، إنه أسلوب تدريسي يتيح للطلاب تعلم مفاهيم العلوم من خلال الأنشطة المتنوعة، مستخدمين مهاراتهم وذكاءهم في حل أو تفسير ما يقابلهم من مشكلات .

34- تعليم الكبار : Adult Education
برامج تعليمية تصمم وتقدم لأولئك الذين لم يستكملوا تعليمهم الثانوي ممن تجاوزوا سنا محددة . أو هو مجموعة برامج تعليمية تقدم لأولئك غير المقيدين في التعليم النظامي الرسمي . يتم تقديم هذا التعليم أحيانا في مواقع عمل هؤلاء الكبار، وهو أحد صور التعليم المستمر ( Continnuing Education ) . كما يتم تقديم هذا النمط من التعليم بطرائق وأساليب تناسب المستوى العقلي والوجداني لطبيعة هؤلاء المتعلمين . يطلق على هذه الأساليب التدريسية أسم : ( andragogy ) بدلا من ( pedagogy ) ، والأخير يقدم تعلما يتمحور حول طبيعة الطفل (24 ).

35- تعليم إلكتروني : E-Learning
عملية إيصال المحتوى التعلمي ( Content ) وبرامج التدريب إلى المتعلمين اينما كانت مواقعهم عبر وسائط إلكترونية، بما فيها الفيديو، والسي دي، والبريد الإلكتروني، والمواقع الإلكترونية. أنه تعليم يعتمد على تقنيات الإتصال وتكنولوجيا الحواسيب من أجل إحداث تواصل وتفاعل بين المتعلم والمعلم.

36- تعليم بديل: Alternative Education
برامج تربوية خلاف البرامج المؤسسية النظامية المعروفة. المعروف أن التعليم لا يقتصر مصدره على ما تقدمه المؤسسات التعليمية الحكومية فقط ، فهناك مؤسسات أخرى قادرة على تقديم بدائل تعليمية للطلاب مثل : الأسرة ، والمنظمات التعليمية، ومؤسسات المجتمع المحلي.

37- تعليم ثانوي : Secondary Education

التعليم الثانوي هو الحلقة الثالثة في التعليم العام ، تتكون تلك الحلقة غالبا من الصفوف العاشر والحادي عشر والثاني عشر. في معظم النظم التعليمية يتفرع برنامج التعليم الثانوي إلى مسارين رئيسين : المسار العلمي والمسار الأدبي. تستهدف معظم جهود إصلاح التعليم الثانوي ردم الهوة التي تفصل بين التعليم الثانوي والتعليم الجامعي ، كما تستهدف أيضا إعداد الطالب للدخول في برامج تدريب تؤهله لدخول سوق العمل مباشرة.

38- تعليم ثنائي اللغة : Bilingual Education

في الولايات المتحدة يشير هذا المفهوم إلى مجموعة البرامج التي تقدم دعما للطلاب الذين لديهم ضعفا واضحا في اللغة الإنجليزية. بعض هذه البرامج تقدم للطلاب مواد أكاديمية بلغته الأم ( غالبا اللغة الأسبانية) ، وفي نفس الوقت تقدم دروسا مركزة في تعلم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية ( ESL ).

39- تعليم جماهيري : Mass Education
التعليم الموجه لكل من هو في سن التعليم النظامي من المواطنين ، وهو تعليم مجاني وإلزامي ، التعليم للنخبة ( elite ) هو التعليم المقابل للتعليم الجماهيري .خلافا للتعليم الجماهيري، تعليم النخبة يقدم فقط لصفوة أو طبقة مختارة من المتعلمين .

40- تعليم حر : Libral Education

تربية تتجه نحو تنمية المهارات العقلية ، وتحرير العقل من القوالب والأنماط الشكلية والتقليدية . التعليم الحر أو التربية المتحررة هي خلاف التربية المهنية ، فالأخيرة تؤكد الممارسة اليدوية الحرفية .هدف التربية المتحررة هو بناء الإنسان الحر ، أي الذي تحرر من المطالبة بإنتاج الأشياء.وفي مجال إعداد المعلم فإن التعليم الحر ( liberal education ) يعني التعليم الذي يطلق قدرات المتعلم العقلية ويطور مهارات التفكير لديه ويساعده على التأمل في كنه الأمور والظواهر والأحداث. في التعليم العالي يشير هذا المصطلح إلى ما يدرسه الطالب من مقررات خلاف تخصصه. التعليم الحر يتضمن ثلاثة مجالات هي: الإنسانيات- Hummanities ، العلوم الاجتماعية- social sciences ،العلوم الطبيعية- natural sciences .

41- تعليم خاص : Special Education
مجموعة برامج خاصة تصمم وتبنى لتخدم الطلاب من ذوي الإعاقات العقلية والجسمية ممن هم في حاجة إلى مساعدات تدريسية إضافية . مثل هؤلاء الطلاب هم في حاجة إلى برامج خاصة تلبي احتياجاتهم وتصل بهم إلى الحدود القصوى التي تسمح بها قدراتهم الكامنة. تقليديا ، كانت الممارسات التعليمية تقتضي تقديم برامج التعليم الخاص في فصول منفصلة ، ولكن ظهر توجه بتوفير هذه الخدمة أيضا في الفصول العادية.

42- تعليم ريفي : Rural Education
للتعليم في الأرياف طبيعة خاصة، وذلك لما تتميز به منطقة الريف من سمات ديموغرافية أهمها انخفاض عدد الطلاب، وتباعد المدارس وبعدها عن المراكز التعليمية والصناعية والتجارية . كما أن المدارس الريفية تختلف عن المدارس الحضرية في طبيعة الخطة الدراسية نفسها . التعليم الريفي يتناول مشكلات وقضايا اقتصادية واجتماعية تناسب طبيعة المناطق الريفية.

43- تعليم عام : General Education

هو التعليم النظامي الذي تقدمه السلطة التعليمية الرسمية لجميع المواطنين ، وهو تعليم يهدف في الأساس إلى إعداد المواطن الصالح القادر على المشاركة الفاعلة في التنمية بجميع صورها، وذلك من خلال تزويده بمهارات حياتية أساسية وتعليمه القيم المجتمعية، واكسابه انماطا متقدمة من التفكير والسلوك . في مقابل التعليم العام هناك التعليم المهني والفني ( Vocaional Education ) والذي يعد الطالب للعمل في مجال حرفي مهني محدد.


44- تعليم مؤسس على الكفايات: Competency-Based Education

برامج وأنشطة تعليمية تبنى وتصمم لتزود المتعلم بالمهارات ( الكفايات) التي يحتاجها ليؤدي مهام ( Tasks ) محددة وفق معايير( Standards ) واضحة ومعلنة.

45- تعليم مؤسس على المخرجات : Outcome-Based Education

نمط من التعليم تقوم من خلاله المدرسة بتنظيم برامجها وأساليبها التدريسية حول ما يفترض أن يحققه خريجو المدرسة من ألأهداف التي تسعى المدرسة لتحقيقها . فالمدرسة تعد المناهج التعليمية بحيث تساعد الطالب على أداء وإتقان المعارف والمهارات المستهدفة ( النتائج) . في التعليم التقليدي يبقى الوقت المتاح للطلاب ثابتا لتأتي نتائج وتحصيل الطلاب متغيرة ، أما في التعليم المؤسس على النواتج فإن الوقت يبقى دائما متغيرا ( تبعا لحاجات وقدرات الطلاب) لتأتي النتائج ثابتة ( أي أن الجميع يجب أن يصل إلى الأهداف المتوخاة ). التعليم المستند على النواتج هو- باختصار - برنامج تعليمي يركز على النواتج التعليمية التي يجب أن يكتسبها الطالب أكثر من تركيزه على أي شيء آخر.


46- تعليم ما قبل الروضة : Pre-Kindergarten
تعليم حكومي أساسي ( في الولايات المتحدة الأمريكية) للأطفال الذين أعمارهم بين (3) و ( 4) سنوات ، وفي أماكن أخرى بين ( 3 ) و (5) سنوات. في كثير من الأماكن لا يعد هذا النمط من التعليم جزء من مهام السلطة التعليمية.

47- تعليم ما قبل المدرسة : Pre-School
مرحلة التعليم الذي تسبق الصف الأول في التعليم النظامي – أي مرحلة الروضة. في بعض الولايات الأمريكية تعد هذه المرحلة التعليمية جزء من التعليم النظامي.

48- تعليم متمحور حول المتعلم : Learner-centered Education

عملية تعلم وتعليم تجعل من حاجات وقدرات المتعلم واهتماماته محورا لتوجهاتها ومضامينها وأنشطتها ، هذا النمط من التعليم هو خلاف التعليم الذي يجعل المادة العلمية هي المحور الرئيس الذي يقود العملية التعليمية.

49- تعليم مجاني : Free Education
سياسة تعليمية تتبعها السلطة التعليمية النظامية لتقدم للجمهور تعليم بدون مقابل مادي. التعليم الأساسي غالبا ما يكون إلزاميا ومجانيا في معظم ، إن لم يكن كل ، بلدان العالم، كما تقضي بذلك الأنظمة والدساتير . في بعض الأحيان تدفع السلطة التعليمية مبلغا من المال ( Voucher ) إلى ولي أمر الطالب مقابل قيامه بتعليم ابنه في أي مدرسة خاصة يختارها ، وطبقا لشروط معينة تقررها السلطة التعليمية.

50- تعليم محو الأمية : Literacy Education

تعليم يؤكد تعلم المهارات الأساسية الثلاث ، وهي : القراءة ، والكتابة ، والعد .

51- تعليم مختلط : Co-education
وضع الطلاب والطالبات في مدرسة واحدة وفي صفوف واحدة. قبل أن يصبح التعليم المختلط هو السائد في الغرب كان القبول في معظم معاهد التعليم العالي يقتصر على الذكور فقط ، في حين كانت الإناث تتلقى تعليمها في مدارس منفصلة ( Segregated Schools ).

52- تعليم معتمد على الأداء: Performance-Based Education

نوع من التعليم يحدد بوضوح تام كل ما يفترض أن يجيد الطالب أداءه من مهارات بنهاية البرنامج التعليمي ، ويحدد طرائق تعلمها وأساليب تقويمها .يتزامن مع تحديد مستويات الأداء الممكنة تطوير مقياس أداء ( Benchmark ) لتقرير فيما إذا كان الطالب قد حقق الحد الأدني من الأداء المتوقع منه.

53- تعليم مهني : Vocational Education
برنامج تعليمي يقدم في مرحلة ما قبل التعليم الجامعي بقصد تزويد الفرد بالمهارات التي تهيئه لسوق العمل ، وهو خلاف التعليم العام ( Public Education ) الذي يعد الفرد إعدادا عاما يجعل منه فردا قابلا للإعداد والتدريب في مجالات الحياة المختلفة ، ويزوده بالمهارات الحياتية الأساسية.

54- تعليم نظامي : Formal Education
هو لتعليم الذي تشرف عليه وتقدمه السلطة التعليمية النظامية في البلاد طبقا لمنهج وطني محدد وموصف . وهو خلاف التعليم الذي تقدمه بعض الهيئات الخاصة.

55- تعميم : Generalization
قدرة الطالب على أن يستنتج من الحالات الفردية قانونا أو تصورا عاما ينطبق على جميع الحالات.تعد القدرة على التعميم أحد أهم مكونات مهارات الاستقصاء ( inquiry skills ).

56- تعيين عشوائي بسيط : Simple Random Sampling
هو أبسط أساليب اختيار العينة ، طبقا لهذا الأسلوب يتم اختيار مجموعة من الأفراد اختيارا عشوائيا ( حسب الترتيب الأبجدي ، مثلا) من عينة أكبر ( المجتمع ) لغرض الدراسة. يتم اختيار كل فرد من أفراد العينة ( Subject ) بمحض الصدفة ، مع ملاحظة أن جميع أفراد المجتمع في هذه الحالة متساوون في فرص اختيارهم ضمن العينة المختارة.



57- عجز تعلمي : Learning Disability
ظروف محددة تتدخل في قدرة الطالب على التعلم ، بعض الأطفال لديهم عجز تعلمي في موضوعات مدرسية دون غيرها، وقد لا يكون لذلك العجز علاقة مباشرة بذكائهم . ومن سمات تلك الفئة من الطلاب ( LD students ) ما يلي: الاختلال الحركي ، مشكلات في الإبصار والسماع ( رؤية الأرقام والحروف معكوسة –مثلا) ، عدم الثبات والبقاء على المهمة التعليمية ، مشكلات اجتماعية ، مشكلات عاطفية ، مشكلات أخرى تتعلق بالبيئة المدرسية.



58- فرص التعلم : Learning Opportunities

كل ما يتاح للطالب من مواقف وخبرات تعليمية تثري تعلمه و تكسبه مهارات جديدة ، أو تحسن من أدائه في الفصل . ينادي المربون دائما بضرورة أن تتاح للطلاب فرص تعلم نوعية عادلة ، وأن يهيء لهم كل ما يمكن أن يساعدهم على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من تلك الفرص آخذين في الاعتبار إمكاناتهم الخاصة وما بينهم من فروق فردية.

59- قدرة تعليمية : Academic Ability
قدرة الفرد على اكتساب واستيعاب المفاهيم والمبادئ العلمية في موضوع من الموضوعات المدرسية ، تقاس هذه القدرة عادة باختبارات خاصة ( Ability test ) تصمم لهذا الغرض.

60- متعلم : Learner
هو الفرد الذي من أجله يتم تصميم وبناء العملية التعليمية بقصد إكسابه المعرفة والمهارات والاتجاهات التي تجعل منه مواطنا صالحا ومفكرا قادرا على تعليم ذاته وعلى المشاركة الفاعلة في بناء مجتمعه وتطويره.

61- معدل التعلم : Learning Rate

مفهوم يشير إلى معدل سرعة المتعلم في اكتساب المعلومات والمفاهيم والاتجاهات. سرعة التعلم تتأثر بقدرات المتعلم العقلية وبدرجة الإعاقة لديه ( إن وجدت) .

62- منطقة تعليمية : School District
هي الجهة التعليمية التي تشرف على التعليم العام في منطقة جغرافية محددة. تشرف المنطقة التعليمية على عدد من المدارس وتضع الخطط والبرامج التعليمية والإدارية التي ترفع كفاءة وأداء المدارس . تختلف المناطق التعليمية في حجمها ونطاق عملها . في المملكة العربية السعودية يوجد 42 منطقة تعليمية في حين يوجد خمسة عشر ألف منطقة تعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية.يشرف على التعليم في كل منطقة تعليمية مدير تعليم يملك من الصلاحيات والسلطة ما يجعله قادرا على إدارة التعليم في منطقته.

63- وحدة تعليمية : Module
وحدة مستقلة ومترابطة من المفاهيم والأنشطة التي يتم بناؤها لتحقق هدفا تعلميا أو أكثر ، وتتكون هذه الوحدة من درس واحد أو أكثر .عند بناء المنهج يتم تقسيمه عادة إلى وحدات تعليمية مستقلة ، وتشتمل كل وحدة مستقلة على ما يلي : بنية وخطة الدرس ، المفاهيم المراد تقديمها للطلاب ، الأنشطة التعليمية ، وأساليب التقويم. يتطلب بناء الوحدة التعليمية المستقلة ( module ) دمج عدة موضوعات ومفاهيم متقاربة ومترابطة لتشكل وحدة تدريسية واحدة .

64- وسائط تعليمية : Educational Media
كل ما يستخدمه التربويون من وسائل وأدوات لنقل المادة التعليمية وتقريبها إلى ذهن المتعلم . وتشمل هذه الوسائط : الصور ، الأفلام ، الشرائح ، المواد المطبوعة ، الحاسب ، الإنترنت. أثبتت معظم البحوث التربوية أن الإستخدام الفاعل للوسائط التعليمية يحسن إلى درجة كبيرة التحصيل الدراسي للطلاب.

هناك تعليق واحد: